top of page
  • صورة الكاتبWe See You Magazine

الهوية السوداء هي..


بقلم تاتيانا ويلكينز

ترجمة خلود الخولي

ما الذي يخطر ببالك عندما تفكر في البرازيل؟

الشمع البرازيلي؟ النسيج البرازيلي؟ كل هذه الأشياء لها حقيقة ، لكنها ليست إلا أجزاء لا تمثل القصة الكاملة.


أثناء دراستي بالخارج في أمريكا الجنوبية، علمت أن هويتي ستتغير وفقًا للغات التي اتحدثها. في رحلتي إلى البرازيل، قابلت امرأة من أصل أفريقي برازيلي تدعى تاثيان وكامت عائدة إلى منزلها في ريو. كانت تغادر بيرو بعد ما انتهت من مؤتمر. كنت أشعر بالفضول لمعرفة المزيد عنها لأنها كانت المرأة السوداء الوحيدة الأخرى على متن الرحلة. عندما تحدثنا أكثر، أوضحت أنه بمجرد وصولي إلى البرازيل سيعتقد الجميع أنني برازيلية اذا تحدثت باللغة الأسبانية ولذلك سوف أُعَدُّ مواطنة أخرى من إحدى دول أمريكا الجنوبية. لكن إذا تحدثت باللغة الانجليزية سيرفعني ذلك إلى النخبة الأمريكية التي تتمتع بالكثير من المال. واتضح لي أن هويتنا هشة جدا من حيث عدم قدرتنا على التحكم في إدراك الآخرين لهويتنا.


تحدثت أنا و تاثيان عن المرونة التي يتمتع بها أصحاب البشرة السوداء في جميع أنحاء العالم. لقد عززت هذه المرونة قدرة السود على التغلب على العقبات الماضية والحاضرة مثل: العبودية ،التمييز العنصري والوحشية ولكن بالسعي والعمل استطاعوا أن يرتقوا ليصبحوا شخصيات ذات أهمية كبيرة مثل شخصيات سياسية، ومخترعين، ومعلمين، مؤلفين، ومسافرين حول العالم. واوصتني بقراءة كتب عدة منها كتاب بيداغوجيا المضطهدين، الذي يسلط الضوء على التاريخ المظلم والخطوات المهددة للتحرر من الاضطهاد. تحدثنا عن قوة التكنولوجيا التي بدورها تستطيع أن تغير و تؤثر على التصورات العامة لأصحاب البشرة السوداء. وبالتالي تم انشاء منصات مثل نتفليكس و انستجرام وسائط جديدة لتمثيل السود بشكل ايجابي. تحدثنا أيضًا عن أسطورة الديمقراطية العنصرية أو الانسجام العنصري الذي هو وسيلة لإخفاء الحقائق البشعة الذي مر بها السود. هذه الأيديولوجية تتغلغل في أذهان كثير من البرازيليين ويصبح تعهدًا بالجهل وإنكار اختلاف العرق وعدم معالجة التفاوتات المرتبطة بهما. ألا يبدو ذلك مألوفًا؟


في أيامنا الأخيرة في البرازيل ، قضينا وقتًا مع تاثيان حيث قمنا برحلة لاستكشاف حقيقة ريو دي جانيرو. لقد جربنا المأكولات الأفريقية البرازيلية التقليدية مثل الفيجوادا وقمنا بزيارة ميناء المنطقة التاريخية حيث تم استيراد الأفارقة إلى البرازيل. من أبرز اللحظات بارزة في هذه الزيارة كانت عندما قابلت أحد أصدقاء تاثيان الذي كان برفقة ثلاثة أطفال جميلين.


بدت المحادثة كالآتي:

"إنهن نساء سوداوات يسافرن من الولايات المتحدة. هذه واحدة أخرى من صديقاتي السود الجميلات."

أجاب الصديق: "لا ، أنا لست أسود. أنا مورينا".

تشير كلمة مورينا إلى شخص ذو بشرة فاتحة، ويرجع ذلك على الأرجح إلى أصول مختلطة الأعراق. كان هذا بيانًا متناقضًا لأن لون بشرتها كان مطابقًا لي. اعتقدت ان بشرتها السوداء وَحَّدَنا. لكنها رأت أن سوادها مرض أو كان شيء عليها إنكاره. كان جميع أطفالها ذو أعراق مختلطة. لم أفكر كثيرًا في الأمر حتى أخبرتنا تاثيان أن جميع أطفال أصدقائها الثلاثة لديهم آباء مختلفون من العرق الأبيض. لم ترغب هذه المرأة في أن يعيش أطفالها كأصحاب بشرة سوداء بشكل كامل.

أصبحت هذه إحدى التجارب العديدة لرفض البرازيليين الأفارقة لسوادهم. سرعان ما اكتشفت أن كونك "أسود وفخورًا" لم يكن مفهومًا عالميًا.


أتذكر أنني كنت أتجول وأنا أحاول التواصل مع برازيليين أفارقة آخرين، لكن بغض النظر عن سعيي للتواصل، شعرت بأنني مختلفة. مقارنة بالتفاعل مع السود الآخرين في الولايات المتحدة، لم أشعر بنفس الوحدة. في الولايات المتحدة ، من الأسهل التواصل مع أشخاص سود آخرين قد لا أعرفهم. يبدو الأمر كما لو أن سوادنا هو شيء محدد وموحد. أعتقد أن هذا يرجع إلى حركة الحقوق المدنية الواسعة لدينا. جعلتني هذه التجربة أَُقَدِّر قادة الحقوق مثل روزا باركس ومالكولم إكس ومارتن لوثر كينج. في ذلك الوقت، أثار الظلم ضد السود حركة نحو المساواة، والتي لم تؤت ثمارها بعد. على الرغم من ذلك، هناك وحدة داخل المجتمعات السوداء، نحو قبول جميع درجات السواد.

كان غياب حركة الحقوق المدنية واضحًا في البرازيل. الأشكال المختلفة للعبودية تلقي الضوء على الاختلافات الحالية في الهوية السوداء. تركزت العبودية في الولايات المتحدة على الفصل النفسي للهوية الشخصية. أثناء وجودهم في أمريكا الجنوبية، فقد الأفارقة هويتهم الأصلية من خلال الاختلاط العرقي (اختلاط الأجيال). بدأت القصة على شواطئ غرب إفريقيا ، حيث تم انتزاع الأفارقة من جذورهم للعمل كعبيد. أعتقد أن السمات المميزة لهذا الجزء من الهوية السوداء تتمحور حول أساليب العبودية المختلفة ، أعني بهذا الأشكال المختلفة لنزع الصفة الإنسانية وإعادة بناء الهوية، كانت هذه وسيلة للهيمنة النفسية من الأوروبيين / الأسبان كوسيلة للحفاظ على السيطرة بالتحكم في مجموعة أخرى.


أماكن مثل سلفادور ، البرازيل ، استقبلت معظم العبيد الأفارقة في الأمريكتين ولديها أكبر عدد من السكان الأفارقة خارج القارة الأفريقية. وفقًا لمكتب تعداد الولايات المتحدة ، يشكل السود 13.4 ٪ فقط من السكان الأمريكيين، بينما يشكل البرازيليين الافارقة أكثر من نصف السكان. هناك قوة في الأرقام ولكن البرازيليون من أصل أفريقي لديهم الأرقام ولكن ليس لديهم القوة.


على الرغم من الانطباع الذي قد يكون لدى الناس عن البرازيل، لا تزال هناك قضايا عرقية تمنعها ولا يمكن أن تمر مرور الكرام. ما هي قصص الأماكن الأجنبية التي تؤمن بها؟ ما هي الصدمات الخفية التي يتم قمعها في صفحات كتب تاريخنا؟ لماذا لم أعرف أن لدي إخوة وأخوات في البرازيل؟ لماذا لم يتم سرد تلك الرواية؟


هذه أسئلة أساسية لأنها تشكل هوية السود. أعتقد أن دروس التاريخ الممزقة في نظام التعليم الأمريكي تساعد على إدامة الهيمنة الهرمية للتفوق الأبيض. أخبرني مدرس تاريخ ذات مرة أن التاريخ يُروى من منظور الفائز. جاء السرد المبسط للبريطانيين. كان هناك العبودية ، أنقذ مارتن لوثر كينغ الابن اليوم. لنفترض أنني لم أتعلم أبدًا أن السود حملوا ألقابًا بارزة لاختراعات مثل نقطة التوقف المرورية (غاريت أوغستوس مورغان) ، وإرسال الرجل الأول إلى الفضاء (كاثرين جونسون ، ودوروثي فون ، وماري جاكسون) ، وأول أنثى مليونية عصامية. (سيدتي سي جيه ووكر) ، أين أجد الشجاعة لأحلم بما يتجاوز عقلية الدونية القمعية؟


هناك قوة في الأرقام، نحن كسود لدينا الأرقام ، لكن ليس لدينا الوعي. آمل أن تعطيك هذه القطعة بعض الوعي بوجود السود في جميع أنحاء العالم. قد لا نراهم ، لكنهم موجودين..


شيء واحد آمل أن تفكر فيه أيضا أيها القارئ. سيتعرف عليك الناس كما يرونك. لكن كيف ستعرف أنت نفسك؟










ريو دي جانيرو، البرازيل



ماريان وتاثيان وكيكي ، الأحياء الفقيرة في ريو.



جدارية الحياة السوداء، ريو دي جانيرو.





Comentários


Os comentários foram desativados.
bottom of page