top of page
  • صورة الكاتبWe See You Magazine

اللحظة التي أصبحت فيها "أنا" و"شخصي الآخر"

بقلم: Z

ترجمة: خلود الخولي


في آسيا، أنا آسيوي مثل بقية الآسيويين.

لحظة وصولي إلى الولايات المتحدة ، أنا آسيوي بين الأمريكيين.


في الوطن، لا داعي للقلق إذا تعرضت سلامتي للخطر لمجرد أنني آسيوي. في اللحظة التي أصبحت فيها "أنا" "أنا" ، بدأت في البحث عن التركيبة السكانية العرقية ومعدلات الجريمة العنصرية في مكان ما قبل أن أخطط للزيارة.


في الوطن، لم يكن عليّ الشك فيما إذا كانت المجاملات على مهاراتي في اللغة الإنجليزية هي مجاملات حقيقية أم وجب عليّ الشك في وجود العدوان بدلاً من ذلك.

في اللحظة التي أصبحت فيها شخصي الآخر، كان علي معالجة الإطراءات في عملية من خطوتين: 1) هل أفصحت عن حقيقة أنني طالب دولي قبل أن يُثنى الشخص على مهاراتي في اللغة الإنجليزية؟ ، أو 2 ) هل أثنى الشخص على مهاراتي في اللغة الإنجليزية ، لمجرد أنني أبدو آسيويًا دون معرفة حقيقة أنني طالب دولي؟


في الوطن ، لم يكن عليّ القلق بشأن التعرض للهجوم في الأماكن العامة ، لمجرد أنني كنت أتحدث لغتي الأم أو لغات آسيوية أخرى. في اللحظة التي أصبحت فيها شخصي الآخر ، كنت ألقي نظرة عامة على المكان قبل أو أثناء تحدثي بلغتي الأم أو اللغات الآسيوية غير الإنجليزية عبر الهاتف أو مع الأصدقاء في الأماكن العامة. في الوطن ، لم يكن عليّ أن أتعامل بحذر أثناء طبخي و تناولي للأكل الآسيوي المحلي خوفًا من أن يتضايق من حولي سواء في الأماكن العامة أو في مسكني.في الوطن ، لم يكن عليّ القلق بشأن إذا كان طلبي الوظيفي أو طلبي بالالتحاق بالدراسات العليا لن تتم مراجعته أو لن ينتقل إلى المرحلة التالية بسبب هويتي العرقية أو اسمي. في اللحظة التي أصبحت فيها "أنا" "أنا" ، وجدت نفسي آمل ألا يتم تجاهل طلبي لمجرد أن اسمي يبدو آسيويًا وأني آسيوي. لقد وجدت نفسي أقوم ببحث شامل حول الأعضاء الحاليين في الفريق الذين ينتمون إلى الوظيفة أو الطلاب الخريجين ، وكان على البرنامج التأكد من أنهم يرحبون بالتنوع وأنهم لا يميزون ضد الأقليات العرقية.


في الوطن ، لم يكن عليّ أن أكون حذرا من أي شكل من أشكال الهجمات العنصرية عندما أخرج لمحلات البقالة أو ببساطة عندما أخرج في نزهة في الحي خلال حقبة COVID. الآن ، أنا متيقظ للغاية لمحيطي أينما ذهبت في حالة تعرضي للهجوم ، لمجرد أنني آسيوي ، والمعتقدات المشوهة المحيطة بـ COVID وعلاقتها بالهوية الآسيوية.


ملاحظة:

لقد كنت في الولايات المتحدة لمدة 4 سنوات فقط. طبقًا لرؤيتي للأمور، لا يسعني إلا أن أتخيل كيف كان الأمر صعبًا وموترًا بالنسبة لمجتمع السود والسكان الأصليين والملونين (BIPOC) الذين عانوا مرارًا وتكرارًا من التمييز والعنصرية والتفاوتات في الرعاية الصحية عبر الأجيال.على سبيل المثال ، قبل مجيئي إلى الولايات المتحدة ، لم أكن أعرف أن قد يتعرض شخص لأكبر قدر من الإهمال من الطبيب (عندما يبلغ المريض الطبيب أنه يعاني من مستويات عالية من الألم ، لكن الطبيب غير مقتنع بشكوى المريض ويقلل من مستوى الألم الذي يعاني منه المريض) ، وذلك ببساطة لأن هذا الشخص جزء من مجتمع BIPOC. لقد ذهلت عندما أعلمني صديقي بهذه الحقائق.


حتى اليوم الذي يتم فيه القضاء على تباينات العنصرية والتمييز والرعاية الصحية ، سأستمر في محاربة هذه القضايا بالطرق المستطاعة (مثل الدعوة على منصات التواصل الاجتماعي ، والمشاركة في اللجان التي تعزز التنوع ، وسد فجوة التفاوتات في الرعاية الصحية العقلية من خلال المساهمات البحثية) تساعد في تضخيم الأصوات على مستعينا بأفضل إمكانياتي.





انعكاس: وجودي في عالمين


Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page