top of page
  • صورة الكاتبWe See You Magazine

¿Estudiar fuera de mi país o no? (To Study Outside My Country or Not?)

*يوجد ترجمة بالعربية

Por: Leyre Martín Claudio


¡Hola! Me llamo Leyre, soy una chica de Toledo (España) que fue a estudiar Ciencias del deporte (Kinesiology) en una universidad Americana por un semestre y os voy a contar cómo fue mi experiencia de vivir en un país extranjero. 


Al principio puede dar un poco de miedo ya que te enfrentas a un mundo desconocido, tienes que estar preparado para lo que venga y adaptarte a costumbres y tradiciones totalmente diferentes a las que estás acostumbrado en tu país, a empezar desde 0 con nuevas amistades ya que si vienes solo no conoces a nadie, al miedo de a pasar de que conoces el idioma del país a dónde vas, aun tienes muchas dudas sobre el si te entenderán y sobre el si tu podrás transmitir todo lo que quieres decir en ese idioma. Todo ello es un gran cambio, por lo que es totalmente normal tener un poco de miedo o respeto ante lo desconocido, pero te aseguro que valdrá mil veces la pena. Al salir de nuestra zona de confort te pones delante muchísimas oportunidades de aprender cosas nuevas. Para mí el estudiar en EEUU fue la mejor experiencia de mi vida y aunque me costase mucho tiempo ahorrar y tuviera que pasar mucho tiempo sin ver a mi familia, novio y amigos, no me arrepiento de nada, de hecho volvería a repetir sin ninguna duda. Las experiencias que viví fueron increíbles, en primer lugar, las amistades que hice, tuve la oportunidad de hacer amigos de todas partes del mundo: Rusia, India, Japón, Italia, Francia, China, Alemania, Australia, EEUU y muchos más países. Gracias a ellos pude aprender cosas sorprendentes de otras culturas, como por ejemplo que en la India comen normalmente comida muy picante y en vez de beber agua para este picor (al que ya están muy acostumbrados) beben yogur y realmente funciona. Yo no lo sabía y la primera vez que probé comida india un poco picante me bebí 3 vasos de agua seguidos porque no podía aguantar el picante jaja. Y también, probar comidas típicas de otros países como por ejemplo: las samosas (India), té de burbujas (Taiwán), arepas (Colombia) o el típico pavo de acción de gracias tan típico en América. Estas fueron varias de las cosas que más me marcaron positivamente y me hizo crecer más como persona y abrir más aun mi mente, la belleza de ver tanta diversidad de culturas conviviendo en un mismo lugar, donde todo el mundo te trata igual seas de donde sea, e incluso muchas gente tiene muchas ganas de hablarte para aprender más cosas sobre tu país, esto me hizo enseguida sentirme integrada por los estudiantes tanto internacionales como  los locales (estadounidenses).

 

En segundo lugar, esta experiencia de estudiar en una universidad estadounidense me hizo ver otro estilo de enseñanza muy diferente al que estaba acostumbrada en mi país y gracias al cual me fue mucho más sencillo adquirir los conocimientos y a la vez disfrutar aprendiendo. La forma de evaluar en la mayoría de las universidades españolas es mediante un examen al final del cuatrimestre, donde tienes que estudiar todos los temas estudiados en ese semestre y en caso de suspender tenemos otra oportunidad con un examen de recuperación al final del curso, esto está muy bien porque de esta manera tenemos más tiempo para disfrutar a lo largo del curso, pero lo malo es que de esta manera muchos estudiantes solo estudian una semana o un par de días antes. En cambio en UNCG, al hacer exámenes cada semana o cada dos semanas, te obligas a estudiar cada día y esto te permite adquirir conocimientos nuevos poco a poco y más fácilmente que muchos temas la semana de antes del examen como es en España. Pero algo muy positivo a destacar de las universidades españolas, al menos en mi carrera (Ciencias del Deporte), es que hacemos diarios en la mayoría de asignaturas anotando todas las actividades que hacemos y con comentarios sobre cómo se podrían mejorar, lo que es muy práctico y útil, ya que durante los años de carrera todos los conocimientos están muy recientes, pero en unos años puede que se me olviden algunas cosas y gracias a estos diarios puedo recordar todo mucho mejor y lo que es más interesante, puedo aplicar esos mismos ejercicios en mis futuros trabajos. Por lo cual, ¿qué metodología es mejor? En mi opinión las dos son muy buenas, así que quizás depende más de lo que prefiera cada uno dependiendo de su personalidad. 


En tercer lugar, otra de las cosas que me más me gustó fue la oportunidad tan grande de viajar. Al vivir en EEUU, viajar entre estados era mucho más económico que viajar desde mi propio país, por lo que muchos fines de semana me iba de viaje con mis nuevos amigos o incluso sola, algo también muy recomendable para quitarse los miedos de ir solo y de vivir nuevas aventuras totalmente diferentes de cuando vas en grupo. Entre los países que visité se encuentran los siguientes: Myrtle Beach  (Carolina del Sur), Miami Beach (Miami), Disneyworld en Orlando (Florida), Washington D.C., NY, Hawaii, Toronto (Canadá) y muchos más lugares espectaculares. Si quieres saber más sobe mi increíble experiencia o si al igual que yo, eres un estudiante de intercambio puedes preguntarme tus dudas en mi Instagram @Leyre.mc. Muchas gracias y ¡¡que disfrutes muchísimo de nuevas experiencias y aventuras!!



 

الترجمة العربية


أدرس خارج بلدي أم لا؟


بقلم: لير مارتِن كلوديو

ترجمة: خلود الخولي


مرحبًا! اسمي لي، أنا فتاة إسبانية من توليدو، ذهبت لدراسة علوم الرياضة (علم الحركة) في جامعة أمريكية لمدة فصل دراسي وسأخبرك عن تجربة العيش في بلد أجنبي.


في البداية، قد يكون الأمر مخيفًا بعض الشيء لأنك تواجه عالمًا جديدًا لا تعرف عنه شيئًا ، فعليك أن تكون مستعدًا لما قد تتعرض له وأن تتكيف مع عادات وتقاليد مختلفة تمامًا عن ما تعودت عليه وبالتالي عليك أن تبدأ من الصفر. إذا سافرت بمفردك، عليك تكوين صداقات جديدة. لكن قد يكون لديك خوف من التحدث بلغة البلد الذي ستذهب إليها. قد تشك في قدرتك على توصيل ما تفكر به بلغتهم. يُعَدُّ هذا تغييرًا كبيرًا ولكن القليل من الخوف واحترام المجهول هو شيء طبيعي، لكنني أؤكد لك أن الأمر يستحق ذلك.

عندما تغادر و تترك خلفك ما تعودت عليه و ما وجدت فيه راحتك، سيتوفر لك العديد من الفرص لتعلم أشياء جديدة. بالنسبة لي، كانت الدراسة في الولايات المتحدة أفضل تجربة في حياتي، وعلى الرغم من أنها كلفتني الكثير من الوقت لكسب ما يكفي من المال وكان علي أن أقضي وقتًا طويلاً دون رؤية عائلتي وأصدقائي، إلا أنني لست نادمةً على أي شيء على الإطلاق. في الواقع ، أود أن أكررها دون أدنى شك؛ لأن هذه التجارب كانت فريدة من نوعها ولا تُصدق!


في بداية الأمر، سأتحدث عن الصداقات التي كونتها. لقد أُتيحت لي الفرصة لأُكَوِّن أصدقاء من جميع أنحاء العالم بما في ذلك: روسيا والهند واليابان وإيطاليا وفرنسا والصين وألمانيا وأستراليا والولايات المتحدة والعديد من البلدان الأخرى. بفضلهم ، تمكنت من تعلم أشياء جديدة عن الثقافات الأخرى، على سبيل المثال، في الهند ، يأكلون طعامًا حارًا جدًا ، وبدلاً من شرب الماء لتبريد الحرارة (التي اعتادوا عليها بالفعل) يشربون الزبادي . كانت هذه معلومة جديدة حيث في المرة الأولى التي جربت فيها القليل من الطعام الهندي الحار ، شربت حوالي 3 أكواب من الماء على التوالي لأنني لم أستطع تحمل حرارة الطعام. حتى أنني تذوقت الأطباق الشعبية من بلدان أخرى مثل السمبوسة (الهند) ، أو الشاي الفقاعي (تايوان) ، أو الأريباس (كولومبيا) ، أو الديك الرومي الأمريكي التقليدي في عيد الشكر. كانت هذه واحدة من أكثر التجارب تأثيرًا التي ساعدتني على النمو أكثر كشخص. هناك جمال فريد في رؤية العديد من الثقافات المتنوعة الموجودة في نفس المكان. شعرت بالقبول فورًا من قِبَل الطلاب المحليين والدوليين. في الولايات المتحدة ، يعاملك الناس بنفس الطريقة أينما ذهبت، ولا يميزون ضدك لكونك أجنبيًا ، والعديد من الناس لديهم فضول لمعرفة المزيد عن وطنك.



ثانيًا، من خلال تجربة الدراسة في جامعة أمريكية رأيت أسلوبًا آخر في التدريس يختلف تمامًا عما اعتدت عليه في بلدي. في الولايات المتحدة ، كان من الأسهل بالنسبة لي اكتساب المعرفة والاستمتاع بالتعلم. تتم التقييمات في معظم الجامعات الإسبانية من خلال امتحان في نهاية الفصل الدراسي (لكل موضوع امتحان خاص به) ، حيث يتعين عليك دراسة جميع الوحدات التي تمت تغطيتها في ذلك الفصل الدراسي ، وإذا فشلت في القيام بذلك ، فلدينا فرصة أخرى مع لتحسين درجاتنا من خلال امتحان في نهاية الدورة. بهذه الطريقة، لدينا المزيد من الوقت للاستمتاع بمدة الدورة ، ولكن لسوء الحظ ، يدرس العديد من الطلاب قبل أسبوع أو يومين فقط من موعد الاختبار. في المقابل، في جامعتي الأمريكية، من خلال إجراء امتحانات كل أسبوع أو كل أسبوعين ، فإنك تجبر نفسك على الدراسة كل يوم وهذا يسمح لك باكتساب معرفة جديدة شيئًا فشيئًا وبسهولة أكثر من دراسة جميع وحدات الموضوع في الأسبوع السابق الامتحان كما هو الحال في اسبانيا. من ناحية أخرى ، تتوقع الجامعات الإسبانية ، على الأقل في تخصصي (علوم الرياضة) ، أن ننشر مجلات في معظم الموضوعات. في هذه المجلات ، نكتب جميع الأنشطة التي قمنا بها مع بعض التعليقات حول كيفية تحسينها ، وهو أمر عملي للغاية ومفيد للمستقبل. يمكنك تطبيق نفس هذه التمارين في وظيفتك المستقبلية. لذلك ، من الصعب تحديد الطريقة الأفضل. في رأيي ، كلاهما مفيد ، لذلك ربما يعتمد الأمر أكثر على ما يفضله الشخص.



ثالثًا، أُتيحت لي فرصة رائعة للسفر و العيش في الولايات المتحدة، و كان السفر بين الولايات أرخص بكثير من السفر من بلدي إلى هذه الأماكن. لذلك في العديد من عطلات نهاية الأسبوع ، ذهبت في رحلات مع أصدقائي الجدد أو حتى بمفردي ، وهو أمر أوصي به بشدة للتخلص من الخوف من الذهاب إلى أي مكان بمفردي وخوض مغامرات جديدة. زرت ولايات مختلفة مثل: ميرتل بيتش (جنوب كارولينا) ، ميامي بيتش (ميامي) ، ديزني وورلد في أورلاندو (فلوريدا) ، واشنطن العاصمة ، نيويورك ، هاواي ، تورنتو (كندا) ، والعديد من الأماكن الرائعة. إذا كنت تريد معرفة المزيد عن تجربتي المذهلة أو إذا كنت طالب تبادل ، مثلي ، يمكنك أن تسألني أسئلتك على على حسابي عالانستغرام @Leyre.mc. شكرا جزيلا على القراءة والاستمتاع بتجارب ومغامرات الجديدة !!







أثناء زيارة عائلة زملائي في السكن لقضاء أول عيد شكر أمريكي تشابل هيل، نورث كارولاينا.



حفلة رقص "ريتمو لاتينو"



بحيرة بايني ،جرينسبورو، نورث كارولاينا.





Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page