top of page
  • صورة الكاتبWe See You Magazine

من نحن؟

بقلم: تشو يينج لام

ترجمة: خلود الخولي


من أنا؟ أود أن أخاطب نفسي كمواطن عالمي مقيم في هونغ كونغ ، وبالطبع في نفس الوقت ، من هونج كونج أو آسيوي أيضًا. قبل عامين ، عندما خطوت لأول مرة على الأرض الأمريكية كطالب تبادل لبدء رحلة قد غيرت حياتي ، كان هذا هو الوقت الذي بدأت فيه تطوير عقلية "غير طبيعية".


التنوع العرقي للولايات المتحدة هو السبب الرئيسي لاختيارها كوجهة للتبادل وبالتأكيد لم تخذلني في ذلك على الإطلاق. بصفتي آسيويًا نموذجيًا للغاية ، وخجولًا وخائفًا من التحدث باللغة الإنجليزية ، فأنا في الواقع لست معتادًا جدًا على ثقافة "الترحيب المفرط" للأميركيين في البداية ، وخاصة الجزء الذي لا ينتهي “مرحبا كيف حالك". ولكن ببطء عندما بدأت في محاولة الخروج من منطقة الراحة الخاصة بي ، اكتشفت السبب الذي يجعل الأشخاص الذين لديهم أعراق مختلفة وخلفيات دينية مختلفة يقومون تلقائيا بفصل أنفسهم عن بعضهم البعض ، وليس بسبب مشكلة التواصل المحتملة (في النهاية لا أحد يهتم حقًا كم عدد الأخطاء النحوية التي ارتكبتها أثناء المحادثات) ، يشعر الناس بالراحة الشديدة في البقاء ضمن مجموعات الهوية الخاصة بهم ويصيبهم الكسل عند تعديل عاداتهم الخاصة للتوافق مع أشخاص من أعراق مختلفة ، وبالطبع يخشون أن يرفضهم أشخاص مختلفون عنهم.


عندما وضعت كل مخاوفي جانبًا، بدأت في مقابلة أشخاص من الشرق الأوسط والهند وإفريقيا وكوريا واليابان وكندا وأوروبا ، وبالطبع السكان المحليين في الولايات المتحدة. تناول مشروب والتحدث مع مسلمة ترتدي الحجاب على حلبة الرقص ، والدردشة والتصوير مع الأزواج الكنديين في بيرو خلال رحلتي إلى أمريكا الجنوبية، والانضمام إلى احتفال تقديم الشكر لعائلة رفيقاتي في الغرفة وتجربة الثقافة الأمريكية التقليدية، ومناقشة القضايا العالمية مع عائلتي المضيفة أثناء ذهابنا إلى أنتيلوب كانيون أو أخدود الظبي (حتى أنه قدم لي رحلة مجانية بطائرة هليكوبتر فوق الجراند كانيون)، وما إلى ذلك. كل هذه المحادثات والاتصالات ذات المغزى تجعلني أدرك أن الناس، بغض النظر عن عرقهم و خلفياتهم الدينية، متماثلون في الأساس، فقط مع ثقافات ومعتقدات دينية مختلفة تجعلنا نتحدث ونعيش بطرق مختلفة. نحن جميعًا لدينا نفس الجنس، الجنس البشري. ربما في يوم من الأيام عندما نستطيع جميعًا التخلي عن كل العداء وخوفنا من أن نتفهم بعضنا البعض، وربما لا يكون السلام العالمي حلماً فقط.


إدراك حجم هذا العالم، يشكل وجهة نظري تجاهه. لا يحثني فقط على العمل الجاد والسفر أكثر ، ولكن أيضًا زيادة وعيي بالأشياء التي تحدث في عالمنا. يمكن للجميع الاستمتاع بتجربة تفتح العين، ولن يكلفك الكثير، فقط شجاعتك للخروج من منطقة الراحة الخاصة بك، وسوف تكتشف مدى جمال التنوع حول العالم ، بغض النظر عن كل الألم والصراعات التي نعيشها الآن في عام 2021 .






Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page