top of page
  • صورة الكاتبWe See You Magazine

مجردة: ذاتي السوداء

بقلم كورتني سيمونز

ترجمة: خلود الخولي


كانت سنوات نشأتي مليئة بالكراهية الذاتية. كنت دائما ما أتمنى أن تكون بشرتي بيضاء كالثلج ، وأن يكون شعري مستقيم ومفرود ، وأن الرقم على الميزان سيكون رقمًا واحدًا. كنت أعلم أنني لن أكون جميلة أبدًا وفقًا لمعايير المجتمع.


كانت بداية طفولتي في ضواحي سياتل بواشنطن. كانت عائلتي تتمتع بأغمق درجة للون البشرةا قد يراه معظم الناس. حتى في سياتل الليبرالية تاريخيًا ، كنت منشغلة بأفكار الاختلافات الملحوظة. كان كل تفاعل في ساحة المدرسة مليئًا بالعدوانية الدقيقة من الأطفال البيض في سن 8 سنوات.


"هل يمكنني أن ألمس شعرك؟" ، "هل لديك أب؟" ، "لا أستطيع أن أصدق أن الفتاة السوداء السمينة قد تم اختيارها بدلٍا مني". كل التصريحات التي استخدمت ضدي لتوبيخي والاستخفاف بي.

أعلم أن التنمر العنصري في مرحلة الطفولة يهدف إلى تقوية النساء السود وإعطائنا قدرة تحمل أكبر، لكن لماذا يجب أن يكون الأمر كذلك؟ من أعطانا طقوس العبور الرهيبة؟ ولماذا يتعين على الأطفال السود تحمل هذا ليس فقط من الأطفال ولكن من البالغين أيضًا؟ لهذا السبب أقول، "أن تكون امرأة سوداء هو أصعب شيء يمكن أن يكون عليه أي شخص."


أعتقد أن سحر الفتاة السوداء هو نتاج معاناتنا وجوهر السحر هو دموعنا وألمنا الذي نخفيه. إنه لأمر سحري أنه يمكننا الاستمرار في أن نكون مؤخرة كل النكات، ولكن لا يزال لدينا ابتسامة على وجوهنا. إنه لأمر سحري أن النساء السوداوات أكثر عرضة بثلاث مرات للوفاة أثناء الولادة ومضاعفات الحمل ولكنهن ما زلن يخترن الإنجاب وتربية الأطفال ليكونوا أعضاء منتجين في مجتمع يكرهنا.


خلال كل صدمة الطفولة، أدركت أنني لن زتاجر بهويتي أبدًا. أنا أحب توهج بشرتي المفعمة بالميلانين في الصيف. أحب تنوع خصلات شعري المجعد. أحب جسدي الذي تحمي روحي الغالية. أحب أن أتمكن من إثبات حبي لذاتي، مع الاعتراف أيضًا بالصراعات والألم الذي شعرت به ذات مرة.

الآن، تمتلئ مرحلة البلوغ بحب الذات. لأثبت نفسي كشخص أحبه. لاستخدام مظالم طفولتي بطريقة لا تعيقني بل ترفعني وترفع من شأني.


المصدر: موقع بينتريست

Commentaires


bottom of page