top of page
  • صورة الكاتبWe See You Magazine

تجربة غير تقليدية للدراسة في الخارج

بقلم: بريا

ترجمة: خلود الخولي


أنا بريانا وأنا طالبة جامعية من ولاية كارولينا الشمالية. أحب تعلم اللغات وأحب انتهاز أي فرصة للسفر. منذ صغري، عرفت أنني أريد السفر إلى الخارج، وبمجرد أن سمعت عن برامج الدراسة بالخارج المقدمة في جامعتي، عرفت أنني مهتمةٌ بهذا الأمر للغاية. لطالما كنت مفتونًا بالغة الإسبانية وبدأت أتعلمها منذ فترة. لذلك بعد إجراء بحث مكثف حول البلدان الناطقة بالإسبانية التي كانت متاحة للتبادل، قررت أن ليما في بيرو ستكون وجهة رائعة بالنسبة لي.


كنت متحمسةً للغاية للمغادرة أخيرًا إلى بيرو. خاصةً بعد عدم تمكني من الدراسة في الخارج في الفصل الدراسي السابق لأسباب أكاديمية وبسبب عملي بنظام الفترتين طوال الصيف لتوفير المال للرحلة. جاء يوم المغادرة وأتذكر وداعي لعائلتي وأصدقائي. كنت حزينًا لتركهم لفترة طويلة، لكنني كنت متحمسةً جدًا للاستمتاع بهذا الفصل التالي من حياتي في الخارج.


عندما وصلت إلى بيرو، اتضح لي اختلافها التام عن الولايات المتحدة حتى أن هذه الاختلافات ضمنت الأشياء الصغيرة مثل شكل الولايات المتحدة من الطائرة وشكل وبيرو من الطائرة إلى المطار. بالإضافة إلى أن جميع من حولي كانوا يتحدثون الإسبانية. حتى دورات المياه كانت مختلفة، وكان نمط الملابس الذي يرتديه الجميع مختلفًا؛ ولاحظت أن كل من حولي كانوا يرتدون ملابس أكثر احتشامًا وأقل كاشفة على الرغم من الطقس الحار. شعرت وكأنها عالم جديد بالكامل. كانت رؤية البلد بالطائرة وعبر المطار تجربة ممتعة ورائعة للغاية، وقد حان الوقت لاختبار مهاراتي في التحدث باللغة الإسبانية.


تمكنت من التنقل عبر المطار بالكامل باللغة الإسبانية، وهناك، استقبلتني عائلتي المضيفة وقاموا باصطحابي من المطار وكانوا لطفاء جدا. أثناء رحلة الطريق إلى منزل عائلتي المضيفة، لاحظت أن الطرق كانت مختلفةً جدًا لأن في بيرو، توجد دوارات كانت أكبر من أي دوار رأيته في الولايات المتحدة.. كان منزل عائلتي المضيفة جميلاً وكنت على استعداد لبدء تجربتي في بيرو.


قمنا أنا وزميلي بتفريغ الأمتعة والاستحمام في أول يوم. وقد فَرَّغْت حقيبتي بشكل أسرع من أي وقت مضى في حياتي لأنني كنت حريصةً على استكشاف بيرو بأسرع ما يمكن. تجولنا حول المبنى لأننا كنا نعيش بالقرب من العديد من المطاعم ومحلات البقالة وجربنا ما تشتهر به بيرو، طعامها اللذيذ. كان الطعام رائعًا، وقد جربت طبق "بولو أ لا براسا" البيروفي (دجاج مشوي) ولومو سالتادو (طبق ستيك) والسوشي على الطريقة البيروفية. كان كل شيء لذيذًا وكان من الممتع ممارسة اللغة الإسبانية عن طريق طلب الطعام.


مع مرور أيام قليلة على استكشاف الحي، والتجول في الجامعة التي كنا سنذهب إليها، والجلوس والراحة مع وجودنا في بيرو، سمعنا أخبار فيروس كورونا. لم نعتقد أنها كانت مشكلة كبيرة ولم نكن نعرف مدى خطورة الفيروس حقًا لأنه لم نمر بأي جائحة مطلقًا في حياتنا ولم نعتقد أن أي شيء من هذا القبيل يمكن أن يسلب تجربة دراستنا في الخارج. وفي وقتٍ لاحق، سمعنا الأخبار المؤسفة بأننا قد نضطر إلى العودة إلى ديارنا. شعرنا بالحزن لدرجة أنني بكيت مع صديقتي. قررنا أننا نريد السفر على الأقل إلى "ميرافلوريس" ، المدينة الواقعة على الشاطئ قبل أن نضطر إلى المغادرة.


قضينا أفضل وقت هناك، و قمت بزيارة حديقة الحب والشاطئ وجميع الأشياء الجميلة الأخرى التي تقدمها ميرافلوريس. و في اليوم التالي ذهبنا إلى مركز ليما حيث قمنا بزيارة المتاحف وحيث يعيش رئيس بيرو. على الرغم من أنه كان يومًا رائعًا، واجهنا بعض العقبات في العودة مما سبب لنا بعض القلق لكن كان هذا كله جزءًا من التجربة، لذلك لم نشعر بالتوتر. وتم اخطارنا بضرورة العودة إلى الوطن بعد خمسة أيام فقط من وصولنا إلى بيرو. كنا مستائين للغاية، لكننا علمنا أنه سيكون الخيار الأفضل. عدت إلى المنزل حزينةً للغاية لأنني مضطرة إلى المغادرة قريبًا.


ومع ذلك، بعد أن قضيت خمسة أيام فقط ، شعرت أنني تعلمت الكثير من اللغة الإسبانية بهذه السرعة. لقد استمتعت بوقتي في بيرو وأنا ممتنة لأنني مررت بهذه التجربة. على الرغم من أن هذه التجربة كانت قصيرة، إلا أنني تعلمت الكثير في فترة زمنية قصيرة عن البلد. آمل أن أتمكن من العودة إلى بيرو الجميلة.


(مركز ليما، بيرو)



Comments


Commenting has been turned off.
bottom of page